Emblem of the Sudanese Communist Party

The Party for Socialism and Liberation  stands in solidarity with the people of Sudan and the Sudanese Communist Party in their struggle against the austerity measures enforced by the Sudanese government as dictated by International Monetary Fund.

Facing the mass actions that continue full strength across the country, the ruling National Congress Party intensified the violence and repression against the masses and members of the SCP. The state security forces injured hundreds and killed more than 50 demonstrators while detaining over 500, including seven members of the Central Committee of the SCP.

We denounce this repression against the SCP and urge the Sudanese government to release all detainees, including the SCP comrades, who are raising legitimate grievances of the Sudanese poor and working class.

The political situation in Sudan is complex. The National Congress Party government, historically, has been an antagonist of Western powers and Israel. This had led to Sudan being, since the 1990s, frequently targeted by sanctions, subversion and bombing raids from the United States and Israel.

The Bashir government has repeatedly tried to get back into the graces of the Western powers to varying degrees of success. Examples of this include: collaborating with the CIA’s extraordinary rendition program; severing relations with Iran in 2014; providing ground troops for the Saudi war in Yemen; and of course implementing IMF dictates like the events that precipitated the current upsurge in mass struggle. While the Sudanese government now attributes the current protest movement to the Israeli Mossad, for years Sudan has been flirting with establishing relations with Israel; Sudan’s minister of investment was denounced by the Palestinian and Arab left last year when he advocated for such formal relations, calling Israel a “democratic regime” and blaming the Palestinian people for “selling out” their land.

There is no doubt that Sudan’s already existing economic woes were deeply exacerbated by the recent partition of the country; the area that now forms South Sudan contained 75 percent of the country’s oil and made up 90 percent of its foreign exports. Now the austerity measures, on top of capitalist inequality and flagrant corruption from the ruling NCP, have brought the country to the brink.

As with all spontaneous economic protests, there is a political struggle for leadership in which the SCP now is a contending force. Considering the complexities of Sudan’s relationships in the region and the world, revolutionary forces must remain vigilant about the potential of U.S. imperialism or an allied regional power to use the protests to their own ends and rid themselves of an unstable ally. Such a development would reinforce exactly the types of policies protesters are opposing now. Reports are that some of the largest protests have been planned in large meetings at the SCP headquarters. The SCP has a proud and long history and was once one of the largest communist parties in the world that did not have state power.

It is impossible to consider these protests outside of the context of the NCP government’s attempts to move decisively into the camp of U.S. imperialism and its regional allies. As it stands, the U.S. State Department as of November was praising the Sudanese government and paving the way to renewed bilateral relations; they’ve said nothing in support of the Sudanese protesters, as they have done in so many other circumstances in which they intend to back a protest movement. The political trajectory of the Sudanese government opens the door to truly revolutionary change, which will only come through struggle.

We send our revolutionary greetings and solidarity to all the members of SCP and the masses of Sudanese people who are gallantly fighting back against the brutal NCP repression and their bankrupt IMF-dictated economic policies of austerity and plunder designed to enrich the U.S.-elites while impoverishing the working class of Sudan.

Long live the SCP!

Victory to the people’s struggle!

بيان حزب الاشتراكية والتحرير – الولايات المتحدة الأمريكية : التضامن مع شعب السودان والحزب الشيوعي السوداني

يقف حزب الاشتراكية والتحرير تضامنا مع شعب السودان والحزب الشيوعي السوداني في نضاله ضد إجراءات التقشف التي فرضتها الحكومة السودانية وفق ما يمليه صندوق النقد الدولي.
في مواجهة التظاهرات التي تستمر في جميع أنحاء البلاد ، كثف حزب المؤتمر الوطني الحاكم من العنف والقمع ضد الجماهير وأعضاء اللجنة المركزية. أصابت قوات أمن الدولة المئات وقتلت أكثر من 50 متظاهراً أثناء احتجازهم أكثر من 500 شخص ، من بينهم سبعة أعضاء في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني.

ندين هذا القمع ضد الحزب الشيوعي ونحث الحكومة السودانية على إطلاق سراح جميع المعتقلين ، بما في ذلك الرفاق الشيوعيين ، الذين يرفعون الشكاوى المشروعة للفقراء السودانيين والطبقة العاملة.
الوضع السياسي في السودان معقد. كانت حكومة حزب المؤتمر الوطني ، تاريخياً ، معارضة للقوى الغربية وإسرائيل. وقد أدى ذلك إلى كون السودان ، منذ تسعينات القرن الماضي ، مستهدفاً في كثير من الأحيان بالجزاءات وعمليات التخريب والغارات الجوية من الولايات المتحدة وإسرائيل.

حاولت حكومة البشير مراراً وتكراراً العودة إلى نفس القوى الغربية بدرجات متفاوتة . ومن أمثلة ذلك: التعاون مع برنامج التسليم الاستثنائي الخاص بوكالة المخابرات المركزية CIA ؛ قطع العلاقات مع إيران في عام 2014 ؛ توفير القوات البرية للحرب السعودية في اليمن. وبالطبع فإن تنفيذ صندوق النقد الدولي يملي مثل الأحداث التي عجلت من الطفرة الحالية في الكفاح الجماهيري. في الوقت الذي تعزو فيه الحكومة السودانية حركة الاحتجاج الحالية إلى الموساد الإسرائيلي ، ظل السودان يغازل لسنوات طويلة من خلال إقامة علاقات مع إسرائيل. تم استنكار حديث وزير الاستثمار السوداني من قبل اليسار الفلسطيني والعربي في العام الماضي عندما دعا إلى مثل هذه العلاقات الرسمية ، واصفا إسرائيل بـ “نظام ديمقراطي” وألقى باللوم على الشعب الفلسطيني في “بيع” أراضيه.

لا شك في أن المشاكل الاقتصادية القائمة بالفعل في السودان قد تفاقمت بشدة بسبب التقسيم الذي حدث مؤخراً في البلد ؛ المنطقة التي تشكل الآن جنوب السودان تحتوي على 75 بالمائة من نفط البلاد وتشكل 90 بالمائة من صادراتها الأجنبية. أما الآن فإن إجراءات التقشف ، بالإضافة إلى عدم المساواة الرأسمالية والفساد الفاضح من حزب المؤتمر الوطني الحاكم ، قد أوصلت البلاد إلى حافة الهاوية.

كما هو الحال مع جميع الاحتجاجات الاقتصادية العفوية ، هناك صراع سياسي على القيادة التي يعتبر فيها الحزب الشيوعي الآن قوة متنافسة. وبالنظر إلى تعقيدات علاقات السودان في المنطقة والعالم ، يجب على القوى الثورية أن تظل متيقظة بشأن إمكانيات الإمبريالية الأمريكية أو القوى الإقليمية الحليفة لاستخدام الاحتجاجات لتحقيق أهدافها وتخليص نفسها من حليف غير مستقر. مثل هذا التطور من شأنه أن يعزز بالضبط أنواع السياسات التي يعارضها المحتجون الآن. . يتمتع الحزب الشيوعي السوداني بتاريخ فخور وطويل وكان في يوم من الأيام واحد من أكبر الأحزاب الشيوعية في العالم التي لم تكن تملك سلطة الدولة.

من المستحيل اعتبار هذه الاحتجاجات خارج سياق محاولات حكومة حزب المؤتمر الوطني للتحرك بشكل حاسم في معسكر الإمبريالية الأمريكية وحلفائها الإقليميين. في الوقت الحالي ، كانت وزارة الخارجية الأمريكية تشيد بالحكومة السودانية وتمهد الطريق لتجديد العلاقات الثنائية. لم يقولوا شيئًا لدعم المحتجين السودانيين ، كما فعلوا في ظروف أخرى كثيرة يعتزمون فيها دعم حركة احتجاجية. إن المسار السياسي للحكومة السودانية يفتح الباب أمام التغيير الثوري الحقيقي ، الذي لن يأتي إلا من خلال النضال.

نبعث بتحياتنا وتضامننا الثوري إلى جميع أعضاء الحزب الشيوعي وجماهير الشعب السوداني الذين يقاتلون ضد القمع الوحشي لحزب المؤتمر الوطني وسياساته الاقتصادية المفلسة التي فرضها صندوق النقد الدولي كالتقشف والنهب ،المصممة لإثراء النخبة في الولايات المتحدة ، وإفقار الطبقة العاملة في السودان.

عاش نضال الحزب الشيوعي السوداني!
النصر للنضال الجماهيري!